.....

love you

#Sponsor Link Tilter
#Sponsor Link Tilter

كلام حب

كبرياء امرأه

أتدري حين يلامس كبريائي زيفك
يجب أن لا يسمى ذلك غرور
جئتني منتشاً كالطاوس فى أبهى ريشه
لتخبرني أنك مللت من لعب دور المريد لي
و أنك لا ترغب فى أن تصبح مريداً لي بعد الأن
حسناً و لكن ألم أخبرك إنك لم تكن يوماً في نظري مريد
فهى مرتبة لم تصل لها يوماً فأقصى ما استطعت تحقيقه
هو إنك كنت تابعاً لي تتبع خطاى كما يتبع الزهر الشمس
دون أن يكون له بوصلته الخاصة
آن الاوان لأن أتحرر من تبعيتك المرهقة لكاهلي
فشكراً لك لأنك نبهتني اننى أحمل نفسي مالا ضرورة لي فيه


 تاهت كلماتي


 عبثاً حاولت أن أكتب .. لكن حروفي المقهورة
أبت التحرر من بين ضلوعي وجف حبر قلمي
 وتبعثرت أوراقي وتاهت كلماتي وكأنهم اتفقوا جميعاً على ألا أكتب
لكنهم ما منعوني إلا خشية أن لا تعبر كلماتي وعباراتي عن مضموني
عذراً سيدتي لم أستطع الكتابة وقد رحلت عني أدواتي
قلمى .. وأوراقى .. وكلماتي


الحياه وحبيبي


 إنها الحياة كم هى قاسية.كم هى متعبة
حين أخذت منى الحب
لم تترك لي دمعة أبكى بها على من أحب
لم تترك له فرصة ليخبرنى أنه راحل
..
أيتها الحياة لماذا حرمتنى هذا الحب
ولم تخبيرنى بأني سـ أكمل عمرى دون ذاك القلب
فـ أنت تعلمين أن قلبى معلق به أهذا تريدين
أن أموت وأنا على قيدك قطفت روحه منى وتركتني قلباً بلا روح
..
أيتها الحياة لتأخذى منى قلبى فلا حاجة لي بك
وأنت كيف لك أن ترحل وأنت من أسر قلبى
كيف لك أن تتركنى وأنت تعلم أنى أموت
وأموت كل يوم فى ليلي بدونك
..
وهل أمسيت لكي أصبح فأنت لم تترك لي عيناً تنام
أتعلم ماذا أشعر به الآن أشعر بأني أحلم
وسأظل أحلم بك إلى أن يأخذنى القدر
يأخذنى إلى هناك ..إليك


لحظه تأمل 
 
(1)
وريقة شجر تتلمس الدفء تتقوقع داخل ملمسها الخشن
وشمها الخريف بلونه البنى تتطاير على منحدر الطريق
تستصرخ الامل فى البقاء تتلوى من شده الريح
تتطلع الى السحب فى السماء وتتمنى ان تولد من بينها الشمس
(2)

طفله صغيره فى مفترق الطرق تراقب الناس وهم يبدلون اقنعتهم
ويغيرون لون اجسادهم تجول البروده فى اوصالها
تجعلها كقطعه لحم منحوته من حرمان تنحدر من عيناها دمعه بطعم الحنان
تصرخ للاستغاثه بصوت من سكون ولا احد يسأل ولا احد يهتم
(3)
العيون تفور و الاجساد تنطفىء وفى القلب اه الم
تسبح فى تيار الظنون والحلم يداعب الانفس
كم فات وكم تبقى والشعيرات البيضاء شمعه يأس
تصهرالاراده لتنسكب مع الدموع
(4)
هى وهو وهم
لعبه الكراسى الموسيقيه من يبقى ومن يخرج
هى كالطفل الصغير له الف أم
هو فارس من خشب انكسر سيفه
وهم يتطلعون فى حذرينتظرون انتهاء الاسطوره
ومصرع الحب


احساس انثى


  مش عارفه أحبك .ولا. أكرهك
كل اللى عارفه إنك لو غبت لحظة عني
روحى تروح منى ولا ترجع إلا معاك
  وأدور عليها ألاقيها فى حضنك دايبة فى هواك
وأقولك يا حبيبى
ماهو حاجة من الاتنين يا ترجعلى روحى يا إما تيجي إنتَ
وأقولِك يا روحى تعالا نور حياتي ودنيتي
ما انت معاك روحي وانت كلك فرحتي
حبيب قلبى وحياتى عشانك بأسهر ليلاتي 
*عايزه اسمع منك*
(يا حبيبتي لو يوم زعلتك معرفش طعم الهنا)
(أكتر من الأول بحبك وحبك عندي كل المنا)
ياروح قلبى وحياتى عايزك معايا ليلاتي
لا تسبينى ساعات ولا تحرمينى ساعات
د أنا طول الأوقات لحضنك بشتاق


حب عمري


 حب عمرى والحياة إنت يا عمرى أملى ومنهاه
إنت الحب والحنان قلبك دفا والأمان
مهما بعدنا ومشينا وفارق الزمان فينا
يفضل حبنا ساكن قلبنا دالحب مهما كان إحنا اللى حبناه
بإدينا وجدناه وحسناه بقلبنا
حبنا قصة جميلة بتساوى الف ليلة
وكل ليلة وليلة بتساوى لحظات جميله


حزين هو القلب

 
 الصوت ليس هو الصوت فقد تغيرت نبراته 
وتبدلت وأصبح لا يُخرج إلا ألحان حزن وآسى
والقلب الذى طالما كان نبعاً للحب والحنان امتلأ بجراح 
لا تقوى الأيام على علاجها
أهذا من أحببته أهذا من كان دائماً مصدراً لسعادة من حوله ؟
أهذا جزاءه أن يعاقب على جرم لم يرتكبه
أن يجد المقابل شقاء وعناءً ممن أحبهم
أهكذا أنتى يا حياة متقلبة دائماً ؟!
تسعدين حين نحزن وتحزنين حين نفرح
كم أنا حزين وأشعر بالضعف حين أجد نفسى بعيداً عن من أحب 
فى وقت هو فى أمس الحاجة إلى قلب يحبه ويقويه ويشد من أذره
إلى حضن يضمه يطمئنه يحميه من نفسه ومن غيره
كم أشعر بالخزي من نفسى وهو طالما دعانى أن أكون بجانبه

0 التعليقات:

Post a Comment